+49 176 877 67 697
 من المعروف بأن العلاج في ألمانيا هو الأفضل و له1ا السبب يأتي إلى هنا المرضى ليس فقط من أوروبا و إنما من كل دول العالم. من المراكز الصحية المفضلة لدى المرضى هي المراكز الصحية التابعة للجامعات. أحد هذه المراكز المفضلة و المعروفة هو المركز الطبي الجامعي في مدينة آخن.
لماذا يختار المرضى هذا المركز بالذات.
المركز الطبي في مدينة آخن (ألمانيا) هو مركز حكومي و هذا يعني ضمانات إضافية لجودة الخدمات الطبية و ثبات الأسعار. هذا المركز الطبي هو المركز الطبي الرئيسي لجامعة رين-فيستفال في مدينة آخن و هذا يهني بأن هذا المركز يستخدم في ىن واحد الطرق التقليدية و الطرق الحديثة و المبتكرة في العلاج. يعطي وجود مثل هذا المركز الطبي في الجامعة المجال للمدرسين بالجمع بين المحاضرات النظرية التي يقومون بإلقائها بين جدران القاعات في الجامعة و بين العمل في عيادات التشخيص و غرف العمليات. يعمل في المركز الطبي في مدينة آخن إلى جانب الأطباء المشهورين عالميا أطباء شباب و الشباب كما تعلمون تملئهم الأفكار الجديدة و التي يستطيع هؤلاء الأطباء الشباب بتحويلها على الحقيقة تحت إدارة الأطباء القدامى و هذا ما يؤدي إلى ظهور أساليب جديدة في علاج الأمراض الصعبة و التي كانت منذ فترة وجيزة غير قابلة للعلاج. بعد تجريب جميع هذه الأساليب في المركز الطبي في مدينة آخن، تصبح هذه الأساليب دولية و يبدأ باستخدامها أطباء العالم في العلاج.
يضم المركز الطبي 23 معهد للبحوث العلمية و 34 عيادة مختصة تقريبا في جميع مجالات الطب. أكثر من 200 ألف مريض يحصل هنا سنويا على العلاج الخارجي و السريري. المركز الطبي الجامعي في مدينة آخن هو مركز طبي شامل مثله مثل بقية المراكز الطبية الجامعية في ألمانيا و هذا يعني بأن المريض يمكن أن يحصل هنا على جميع الخدمات ابتداء من التشخيص مرورا بالعلاج و انتهاء بإعادة التأهيل. سوف يجد المريض هنا غرف مجهزة بكافة المعدات الضرورية و مراقبة طبية مستمرة على مدار 24 اليوم و إمكانية اختيار أطباق الحمية للطعام و التلفزيون و التلفون و الانترنت. كذلك يمكن للمريض بأن يقيم في الغرفة مع المرافقين خلال مرحلة العلاج لأن وجود شخص قريب سوف يؤثر بشكل مهدئ على المريض و يساعد المريض على الشفاء العاجل. عدا ذلك فإن المركز الطبي هذا مشهور كذلك بحدائقه التي تلاقي استحسان المرضى الذين يخضعون لمرحلة إعادة التأهيل بعد العلاج.
تؤمن صلة الوصل بين جميع الأقسام في هذا المركز الطبي علاج عدة أمراض في آن واحد و خاصة أنه غالبا ما يتعرض المريض إلى أمراض جانبية أخرى بالترافق مع المرض الرئيسي.
يشتهر المركز الطبي الجامعي في مدينة آخن (ألمانيا) بمحبته لجميع المرضى بغض النظر عن لون بشرتهم و قوميتهم و دينهم و انتماءاتهم السياسية.
مركز معالجة مرض السرطان هو قسم أساسي من أقسم المركز الطبي في مدينة آخن.
يتضمن هذا المركز قسم المعالجة الإشعاعية و قسم المعالجة بالموجات. تقوم هذه الأقسام بمعالجة حوالي 4000 شخص سنويا.
الخدمات التي تقدمها مركز معالجة مرض السرطان:
·        العلاج المحلي للأورام السرطانية؛
·        الاستشارات المتعلقة بمرض السرطان؛
·        الرقابة عن بعد و معالجة مرضى السرطان؛
·        معالجة الأورام الغير خبيثة و الخبيثة بالإشعاع.
يمتلك المركز الطبي أداة تسمى غاما-سكين و الذي تساعد أشعة الغاما التي يصدرها بالتخلص بشكل سريع من الأورام في الدماغ  النخاع الشوكي.
الطرق و الأساليب الجديدة لتشخيص مرض السرطان.
يقوم المختصين في المركز الطبي الجامعي في مدينة آخن بالاهتمام بالتشخيص بشكل خاص لأن هؤلاء المختصين يعرفون أن التشخيص الدقيق هو أساس الشفاء. لهذا السبب يمتلك المركز الطبي جميع المعدات الضرورية لذلك و بالأخص:
·        4 آلات للتصوير المقطعي؛
·        ألتين للتصوير بالرنين المغناطيسي؛
·        آلة التصوير المقطعيبالإصدار البوزيتروني؛
·        المخابر المزودة بجميع الأجهزة الضرورية.
طبعا، هذه ليست القائمة الكاملة للمعدات المستخدمة في التشخيص. يوجد في المركز الطبي قسم التسخيص بدون التدخل و قسم التشخيص بالتدخل (مع أمكانية اخذ عينة بيولوجية من أجل الخزعة). تساعد أجهزة التشخيص الحديثة على التحليل السريع و الوصول إلى التشخيص الدقيق بأقل وقت ممكن. تساعد التطورات في مجال الطب النووي (فحص الأنسجة على مستوى الخلايا) في ذلك و الأساليب التي تعتمد على الأمواج و التي تساعد على رؤية جسم المريض من الداخل كاملا بدون تعرض المريض إلى خلل في عمل أنسجة البشرة.
 
معالجة أصعب الأورام السرطانية في المركز الطبي في مدينة آخن.
يقوم المختصين في المركز الطبي باستخدام أحدث الأساليب المبتكرة من قبل العلماء الألمان في مجال علاج أمراض السرطان. غالبا ما تتم إزالة الورم أو العضو المتضرر بأقل الشقوق أو بالأصل بدون أية شقوق و إنما فقط عن طريق التثقيب. يتوجب على المختص تحديد مكان الورم بشكل دقيق أثناء العملية. لهذا السبب تم تطوير أجهزة صوتية و مرئية لغرف العمليات.
يتم استخدام الجهاز الخاص غاما-سكين لعلاج الدماغ و النخاع الشوكي.
أفضليته أمام الأجهزة الخطية هي:
·        توجيه حزمة أشعة أيون (حتى 0.5 ملم) مباشرة إلى المكان المطلوب؛
·        مستوى التعرض الإشعاعي من قبل المريض أقل؛
·        مجال استخدام أوسع؛
·        التأثير الفوري.
كل هذا يسمح بتسمية غاما-سكين كمقياس ذهبي في مجال العلاج بالموجات. يتم معالجة الأمراض التالية باستخدام هذا الجهاز:
·        الأورام في العصب السمعي؛
·        ورم الغدة النخامية؛
·        التشوهات الوعائية؛
·        الأورام السحائية.
 
يقوم المركز الطبي الجامعي في مدينة آخن باستقبال المرضى المصابين بمرض السرطان في الكبد و الرحم و غيرها من الأعضاء الداخلية. يقوم المركز بالعلاج الإشعاعي لسرطان البروستاتا. في حالة الإمكانية يتم استخدام وسيلة العلاج الإشعاعي الموضعي؛ حيث يتم إدخال المصدر الإشعاعي مباشرة في العضو المصاب و هذا ما يسمح بتقليل تعرض الجسم بشكل عام للإشعاع و تضرر أنسجة الأعضاء المتواجدة بالقرب من العضو المصاب. يمكن كذلك استخدام العلاج الإشعاعي ضمن العملية حينما يتم التأثير على المنطقة المصابة المفتوحة بدون تعريض الأنسجة الصحية للإشعاعات. يتم استخدام هذه الطريقة بمعالجة سرطان الشرج ز الثدي و البنكرياس و أمراض السرطان المختلفة في الجهاز التناسلي لدى المرأة. غالبا ما يتم الجمع بين العلاج الإشعاعي و العلاج الكيميائي.
المركز الطبي في مدينة آخن (ألمانيا) مفتوح بشكل دائم للمرضى بغض النظر عن نوع الورم الذي تعرض له هؤلاء المرضى.
·        تجميل الثدي.
عدا ذلك، يقوم المركز الطبي في مدينة شتوتغارت بعلاج أورام الأعضاء النسائية بواسطة الأساليب التالية:
·        علاج المراحل الأولية للسرطان بالليزر؛
·        العمليات قليلة التدخل الجراحي؛
·        العلاج الكيميائي و العلاج بالليزر معا.
يسمح المركز الطبي في مدينة شتوتغارت بإجراء العلاج الكيميائي بدون البقاء في المستشفى و هذا يؤثر بشكل إيجابي على المرضى الذين يعانون من المشاكل بسبب البقاء في المستشفى. إذا كانت الحالة الصحية تسمح للمريض بعدم البقاء في المستشفى فإن اغلب هؤلاء المرضى يختارون العلاج بدون البقاء في المستشفى.
بما أن أقسم علاج الأمراض المختلفة مرتبطة ببعضها البعض بشكل فعال في هذا المركز الطبي، فهذا يسمح للمرضى بعلاج الأمراض الأساسية و بعد الأمراض الثانوية أو المرافقة في آن واحد بدون التسبب بالضرر للجسم بالأدوية التي لا تعطى مع بعضها البعض، كما يمكن أن يحدث عند علاج كل مرض لوحده على حدا.
الكادر الطبي في المركز الطبي الجامعي في مدينة شتوتغارت (ألمانيا) مستعد لمساعدتكم بغض النظر عن وضعكم الصحي.