+49 176 877 67 697
تقوم المراكز الصحية المختصة بأمراض الجهاز الهضمي في ألمانيا باستخدام الطرق الحديثة في تشخيص أمراض الجهاز الهضمي التي تتصف بقلة تأثيرها على جسم الإنسان بالمقارنة مع الأساليب التقليدية لتشخيص هذا النوع من الأمراض. بفضل الممارسات الكثيرة في مجال البحوث العلمية، تم توسيع و تحديث أساليب معالجة المرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمي و أعطت أجهزة التشخيص الحديثة المجال في تشخيص هذه الأمراض في مراحلها المبكرة و هذا بدوره زاد من إمكانية معالجة الأمراض.
يمكننا بتقديم الخدمات المتعلقة بتشخيص و علاج جميع أنواع أمراض الجهاز الهضمي في المراكز الطبية المختصة بأمراض الجهاز الهضمي في ألمانيا. من الأمراض التي تقوم المراكز الطبية في ألمانيا بعلاجها:
·        التهاب المريء و فتق المريء؛
·        التهاب المعدة المزمن و دودنتس؛
·        قرحة المعدة و قرحة الاثني عشر؛
·        التهاب البنكرياس المزمن؛
·        التهاب المرارة و تحص صفراوي؛
·        التهاب الكبد المزمن؛
·        التهاب القولون المزمن؛
·        مرض كرون؛
·        أورام غير خبيثة في الجهاز الهضمي؛
·        الأورام الخبيثة في الجهاز الهضمي.
الأساليب الأساسية المستخدمة في تشخيص أمراض الجهاز الهضمي في المراكز الطبية في ألمانيا هي تنظير المعدة  والقولون و التحاليل الفوق صوتية و المخبرية.
 
التنظير في ألمانيا قفز قفزة نوعية في الفترة الأخيرة. أدوات التنظير المرنة و الصغيرة (قطرها لا يتجاوز 1 سم) لا تسبب الألم و لا تسبب الضرر للأعضاء الداخلية. يساعد التنظير في التوصل إلى أدق تشخيص للمرض مما يساعد في علاج هذا المرض بشكل أكثر فعالية. يلعب التنظير دورا أساسيا في اكتشاف حالات ما قبل الإصابة بالسرطان في الجهاز الهضمي.
يساعد تنظير المعدة في فحص المريء و المعدة و الاثني عشر. لا يحصل المريض فقط على تخدير محلي و إنما على منوم خفيف كذلك. مدة التنظير لا تزيد عن عدة دقائق و لا تسبب أي ألم لدرجة أن أغلب المرضى حتى لا يصدقون بأن التنظير قد تم. بحسب التطورات التي يمكن كشفها خلال التنظير، يمكن للطبيب بأن يطلب إجراء فحوصات إضافية مثل هيليكوباكتربيلوري و أخذ خذعة من المناطق المشكوك فيها بهدف التشخيص المبكر للأورام الخبيثة و حتى إجراء علاج بسيط مثل حرق قرحة صغيرة أو إزالة السليلة.
من أخر انجازات الطب الألماني في مجال تنظير المعدة التنظير المجهري الليزري. في هذا التنظير يتم استخدام جهاز التنظير الذي ركب عليه مجهر ليزري صغير. يساعد هذا الجهاز في إجراء تحليل المريء و المعدة خلال الفحص مباشرة. تفتح هذه الطريقة المجال في الكشف المبكر للأورام في الجهاز الهضمي. كذلك يساعد هذا الجهاز في تقليل عدد الخذعات بشكل عام و أخذ العينات من أماكن محددة بشكل خاص.
من الأورام المنتشرة في الجهاز الهضمي يمكننا بأن نميز سرطان الأمعاء الغليظة. يمكن تشخيص هذا المرض و الوقاية منه باستخدام تنظير القولون. الكثير من الناس يخافون من هذا التحليل و لكنه أنقذ حياة أكثر من شخص. سوف يساعد تنظير القولون العالي الدقة الذي تجريه المراكز الطبية الرائدة في برلين و ألمانيا في اكتشاف الحالة ما قبل الإصابة بسرطان الأمعاء الغليظة. يتم تحسين الصور المأخوذة بالتنظير عبر الأجهزة الخاصة مما يساعد في اكتشاف مصدر المرض. هذا الإجراء لا يسبب الألم و يحتاج إلى وقت قصير و يساعد في إزالة السليلة و هذا ما يساعد في الوقاية من الإصابة بسرطان الأمعاء.
للمرضى الذين يخافون من التنظير تقدم المراكز الطبية الألمانية التنظير عبر الكبسولة. يقوم المريض بتناول الكبسولة التي تم تركيب كميرا موجهة باتجاهين بداخلها و تقوم هذه الكميرا بتصوير الجهاز الهضمي عند العبور عبره و تقوم بإرسال هذه الصور إلى الجهاز المستقبل الذي يحمله المريض على كتفه أو في منطقة الزنار.
لا يمكن أن يكون العلاج العالي الجودة الذي تفتخر به المراكز الطبية المختصة بأمراض الجهاز الهضمي في ألمانيا موجودا لولا وجود أجهزة طبية حديثة و عالية الجودة. تقوم المراكز الطبية المختصة بأمراض الجهاز الهضمي في ألمانيا بإجراء جميع العمليات المتعلقة بأمراض الجهاز الهضمي إذا قام المريض بمراجعة هذه المراكز الطبية متأخرا و لا يمكن علاجه بدون عملية جراحية. في نفس الوقت، يستخدم الأطباء عند علاج أمراض الجهاز الهضمي الأساليب الجراحية التي تتطلب أقل نسبة من التدخل الجراحي و خاصة عند علاج التهاب الزائدة الدودية و التهاب المرارة أو الفتق. أما في حالات الأورام السرطانية مثل سرطان الشرج يمكن استخدام الأساليب الجراحية التي تتطلب أقل نسبة من التدخل الجراحي لإزالة الورم لأن هذه الأساليب ليست أقل فعالية من الأساليب التقليدية. بكافة الأحوال سوف يقوم الأطباء بتنظيم علاج إفرادي لكل حالة بحيث يؤمن هذا العلاج النتائج الفعالة في الظروف الراهنة.